النجاح المالي وبناء الثروة :: أسرار ذكاء المليونير..

الحرية المالية بالنسبة إليك !
هل تعني اضطرارك للعمل مع القدرة على الاستمتاع بالحياة دون مخاوف ترتبط بالمال؟
هل تعني تغطية النفقات الأساسية في حياتك بينما لا تضطر للقلق بشأن نفقات السيارة أو المنزل؟
هل تعني امتلاكك لوقت أكبر كي تفعل الأشياء التي ترغب جداً في القيام بها؟

الكثير من الناس يشعر بإلارهاق لمجرد التفكير حول ما يتطلبه الوصول إلى أحلامه المالية لدرجة تمنعه من القيام بالأعمال الضرورية لبلوغ أهدافه ، والبعض الآخر يملك المال الكافي لكنه نادراً ما يعيش معنى الثراء – المكان الذي يشعر فيه بالوفرة ، بالحياة الحقيقية والامتنان ، المكان الذي لا يقلق فيه حول أي شيء باستثناء الاستمتاع بالحياة إلى أقصى حدودها ومشاركة ثروته لنفع الآخرين ، هذا النوع يملك المال والموارد لكنه لا يشعر بالثراء.

مفتاحك إلى عيش الحرية المالية هو أن تدرك أولا أنه لا يوجد أي مبلغ من المال يمكن أن يجعلك ثرياً.
الامتنان هو سر الثراء ، عندما تدرك بأنك تملك الموارد التي تحتاجها لتحقيق رؤيتك للحرية المـالية سترى العالم بطريقة مختلفة ، ستتخذ قرارات مختلفة ، وستفعل الأشياء التي تضعك على المسار إلى الثروة التي تطمح إليها دون قلق أو شك في وصولك إلى أهدافك.

إذا أردت الوصول إلى الحرية المالية فعليك أن تدرك أن بناء الثروة هو أكثر من مجرد عملية حسابية أو توفير مبلغ معين من المال أو الاستثمار أو اتخاذ خيارات مالية سليمة.

80% من النجاح في أي مجال بما فيه النجاح المالي يعتمد (مشيئة الله بعد كل شيء) على السيكولوجية ، 20% على الأدوات أو الآليات . بمجرد تنميتك للتفكير الذي يمنحك القدرة على تقدير الحياة بغض النظر عن عقباتها وتحدياتها ستتمكن من تطبيق المعادلات والاستراتيجيات الضرورية لبناء ماكينتك لإنتاج المال.. الطريقة التي ستجلب لك الدخل لبقية حياتك دون أن تضطر للعمل ، وعندها ستكون حراً لفعل أهم الأشياء بالنسبة إليك.

الحرية المالية لا تقتصر على المال فقط ، إنها تتعلق ببنائك وحفاظك على المتعة والسعادة وذلك الشعور بالحياة الحقيقية ، وعيشك لتلك الحياة الاستثنائية التي نريدها جميعا.



استشارات الشركات


كلمات من خبراء

علي العودي واحد من كبار المحاضرين والمدربين في التطوير الشخصي في العالم العربي

"برايان تريسي - المحاضر و الكاتب العالمي"

أبدي إعجابي بك و قدراتك في التزامك وحماسك من أجل تطوير الأفراد ونشر العلم أينما كنت واتمنى أن نظل في تعاون مستمر

"رون كوفمان - محاضر وخبير خدمات العملاء العالمي"